لا اله الا الله

Forums OujdaCity Religions لا اله الا الله

  • Ce sujet est vide.
13 sujets de 31 à 43 (sur un total de 43)
  • Auteur
    Messages
  • #220636
    hafid
    Membre

    بوخوالي ليس جاهل بل هو ينتمي الى اصحاب داروين يعني من فصيلة القردة لا يامنون بالخالق سبحانه جدهم الاول ليس ادم عليه السلام بل جدهم هوالقرد يجب علينا ان نحترم اعتقادهم وشكرا.

    #220637
    oujdi01
    Membre

    nn smahli nadariya de darwine fjiha wgad siyad fjiha,pour mr boukhwali ana je ss sur qu’il ne sait pas ce qu’il dir howa il fait juste le discours rapportè dchi ma9al wla livre juiff ou cretien wla marx

    #220638
    Boukhwali
    Membre

    Zouj Bghal du forum ne participent pas a la discussion…………
    Ils discutent de Boukhwali……Drole de facon …………entre temps la paire peut bien faire Alhalqa……..
    Quand au neo-darwinisme il n est pas a la portee des HLAYQYA et des Zouj Bghal

    #220639
    oujdi01
    Membre

    allah yrham lwalidine.
    NB: dak chi 9rito nta fhyatak kamla ri darbo f0 , hite konte ri takdab wba9i takdab 3la rassek bdik lhadra

    #220640
    maghrawi
    Membre

    Salam/bonjour/azul

    je suis nouveau sur ce site et je voudrais partager mes idées avec vous sans polémiquer.
    Comme mon nom l’indique, j’appartiens à la tribu des Maghrawa, mes ancêtres qui ont bati cette belle ville d’Oujda.

    En effet, en parcourant le dictionnaire de l’arabe « al mouâjamou alwasit’ », j’ai constaté que le radical « rasila » ne reproduit pas le sens d’envoyer. On dit par exemple « rasila alba3irou » ou « rasila achcha3rou » ca veut dire que les cheuveux sont longs. «Arrasalou» est le troupeau de dromadaires ou de moutons, ou bien un groupe d’hommes.
    Plus loin le complilateur donne le sens de «rasoul» comme suit: arrasoulou: « almoursalou » (masc. et fém. sing. et plu.)
    Dans le Coran il est dit: « Innaa rasoula rabbi al3aalamina », parlant de Moise et son frère Aaron devant le pharaon*. Pourquoi donc
    il n’est pas dit: « Innaa rasoulaa rabbi al3aalamina »?
    On sait bien que seul Mohammed et Moise ont joui du titre de rasoul, si je ne me trompe.
    * Est-ce vrai que Moise était inconnu des anciens Egyptiens, puisqu’il ne parait pas dans les écrtis des anciens Egyptiens.

    Question pour Boukhwali: ne faudrait-il pas voir dans « rasoul » (fa3oul) une similitude avec « chakour » dont le sens diffère du radical « chakira » ou « chakara »?

    Merci

    #220641
    Boukhwali
    Membre

    Bonjour maghrawi!
    Il n existe pas de radical trilittere RSL……
    En plus Mohammed ici subit l action d etre envoye…..il ne peut pas donc recevoir la forme intensive de l agent d action RASOUL
    …….car Mohammed est un MARSOUL……… et le verbe est ARSALA qui est transitif(mouta3addi).
    J ai pose la question a ceux qui veulent nous expliquer le Coran ens e fondant sur l islam vernaculaire du taqlid use………….
    Les meghrawa n ont pas seulement construit Oujda mais l ont renforcee avec une muraille ainsi que Mellilia,Ils ont construit Guercif ,Taza Sale et renforce les murailles de Tanger ,Arzila,Larache et Ceuta…….C etaient de sgrands constructeurs………
    @maghrawi wrote:

    Salam/bonjour/azul

    je suis nouveau sur ce site et je voudrais partager mes idées avec vous sans polémiquer.
    Comme mon nom l’indique, j’appartiens à la tribu des Maghrawa, mes ancêtres qui ont bati cette belle ville d’Oujda.

    En effet, en parcourant le dictionnaire de l’arabe « al mouâjamou alwasit’ », j’ai constaté que le radical « rasila » ne reproduit pas le sens d’envoyer. On dit par exemple « rasila alba3irou » ou « rasila achcha3rou » ca veut dire que les cheuveux sont longs. «Arrasalou» est le troupeau de dromadaires ou de moutons, ou bien un groupe d’hommes.
    Plus loin le complilateur donne le sens de «rasoul» comme suit: arrasoulou: « almoursalou » (masc. et fém. sing. et plu.)
    Dans le Coran il est dit: « Innaa rasoula rabbi al3aalamina », parlant de Moise et son frère Aaron devant le pharaon*. Pourquoi donc
    il n’est pas dit: « Innaa rasoulaa rabbi al3aalamina »?
    On sait bien que seul Mohammed et Moise ont joui du titre de rasoul, si je ne me trompe.
    * Est-ce vrai que Moise était inconnu des anciens Egyptiens, puisqu’il ne parait pas dans les écrtis des anciens Egyptiens.

    Question pour Boukhwali: ne faudrait-il pas voir dans « rasoul » (fa3oul) une similitude avec « chakour » dont le sens diffère du radical « chakira » ou « chakara »?

    Merci

    #220642
    maghrawi
    Membre

    @Boukhwali wrote:

    Bonjour maghrawi!
    Il n existe pas de radical trilittere RSL……
    En plus Mohammed ici subit l action d etre envoye…..il ne peut pas donc recevoir la forme intensive de l agent d action RASOUL
    …….car Mohammed est un MARSOUL……… et le verbe est ARSALA qui est transitif(mouta3addi).
    J ai pose la question a ceux qui veulent nous expliquer le Coran ens e fondant sur l islam vernaculaire du taqlid use………….
    Les meghrawa n ont pas seulement construit Oujda mais l ont renforcee avec une muraille ainsi que Mellilia,Ils ont construit Guercif ,Taza Sale et renforce les murailles de Tanger ,Arzila,Larache et Ceuta…….C etaient de sgrands constructeurs………

    Ce raisonmement pourrait nous amener à dire que:
    1. il y a eu un ajout dans le texte coranique: le waw de rasoul allah
    2. il y a une mauvaise traduction ou interpretation de rasou allah

    Plus d’explication avec source à l’appui svp!

    Merci

    PS: Je suis des Maghrawa de Taza

    #220643
    Boukhwali
    Membre

    la source est simple :
    Lisan al arab d Ibn mandor alifriqi……………
    Tu n as qu a le consulter……..
    Es-tu de Maghrawa dont la capitale est mazguitan(Rif) ou tu es des maghrawa d Ait warayen ( Moyen Atlas oriental)

    @maghrawi wrote:

    @Boukhwali wrote:

    Bonjour maghrawi!
    Il n existe pas de radical trilittere RSL……
    En plus Mohammed ici subit l action d etre envoye…..il ne peut pas donc recevoir la forme intensive de l agent d action RASOUL
    …….car Mohammed est un MARSOUL……… et le verbe est ARSALA qui est transitif(mouta3addi).
    J ai pose la question a ceux qui veulent nous expliquer le Coran ens e fondant sur l islam vernaculaire du taqlid use………….
    Les meghrawa n ont pas seulement construit Oujda mais l ont renforcee avec une muraille ainsi que Mellilia,Ils ont construit Guercif ,Taza Sale et renforce les murailles de Tanger ,Arzila,Larache et Ceuta…….C etaient de sgrands constructeurs………

    Ce raisonmement pourrait nous amener à dire que:
    1. il y a eu un ajout dans le texte coranique: le waw de rasoul allah
    2. il y a une mauvaise traduction ou interpretation de rasou allah

    Plus d’explication avec source à l’appui svp!

    Merci

    PS: Je suis des Maghrawa de Taza

    #220644
    maghrawi
    Membre

    bonjour/salam/azul
    mahleureusement je ne peux pas consulter cet ouvrage parceque je ne l’ai pas à ma disposition lá où je suis maintenant.
    J’ai essayé de chercher sur le web, s’il est affichable quelque part en ligne, mais sans résultat. Je ne dispose que du mou3jam alwasit’ qui est à côté une source peu convaincante, si on veut approfondir ces connaissances de la langue arabe. Si tu pourrais donc nous afficher des extraits en la matière de cet ouvrage, je suis tout confiant.
    Comme j’ai dit dans ma première réplique, le verbe triconsanantique RSL ne nous fournit pas le sens du verbe envoyer. Mais ne s’agit-t-il pas ici d’un verbe polysémique, comme en est le cas de la grande majorité du champs linguistique de l’arabe?
    Même le complement d’objet direct moursal de arsala peut signifier autre chose que envoyé ou messager.

    Oui je suis de Maghrawa du nord entre mazguitan et sebt bouqellal. Et toi?
    ravi de faire ta connaissance.

    Merci

    #220645
    maghrawi
    Membre

    bonjour/salam/azul
    j’ai continué mes recherches sur le web et j’ai pu donc trouver un site avec le lisan alarb disponible en ligne. Et voici ce que j’ai trouvé à propos du verbe RSL:

    الرَّسَل: القَطِيع من كل شيء، والجمع أَرسال. والرَّسَل: الإِبل، هكذا حكاه أَبو عبيد من غير أَن يصفها بشيء؛ قال الأَعشى: يَسْقِي رياضاً لها قد أَصبحت غَرَضاً زَوْراً تَجانف عنها القَوْدُ والرَّسَـل
    والرَّسَل: قَطِيع بعد قَطِيع. الجوهري: الرَّسَل، بالتحريك، القَطِيع من الإِبل والغنم؛ قال الراجز: أَقول للذَّائد: خَوِّصْ برَسَل إِني أَخاف النائبات بالأُوَل
    وقال لبيد: وفِتْيةٍ كالرَّسَل القِمَاح
    والجمع الأَرْسال؛ قال الراجز: يا ذائدَيْها خَوِّصا بأَرْسال ولا تَذُوداها ذِيادَ الضُّلاَّل
    ورَسَلُ الحَوْض الأَدنى: ما بين عشر إِلى خمس وعشرين، يذكر ويؤَنث.
    والرَّسَل: قَطيعٌ من الإِبِل قَدْر عشر يُرْسَل بعد قَطِيع.
    وأَرْسَلو إِبلهم إِلى الماء أَرسالاً أَي قِطَعاً. واسْتَرْسَل إذا قال أَرْسِلْ إِليَّ الإِبل أَرسالاً. وجاؤوا رِسْلة رِسْلة أَي جماعة جماعة؛ وإِذا أَورد الرجل إِبله متقطعة قيل أَوردها أَرسالاً، فإِذا أَوردها جماعة قيل أَوردها عِراكاً. وفي الحديث: أَن الناس دخلوا عليه بعد موته أَرسالاً يُصَلُّون عليه أَي أَفواجاً وفِرَقاً متقطعة بعضهم يتلو بعضاً، واحدهم رَسَلٌ، بفتح الراء والسين. وفي حديث فيه ذكر السَّنَة: ووَقِير كثير الرَّسَل قليل الرِّسْل؛ كثير الرَّسَل يعني الذي يُرْسَل منها إِلى المرعى كثير، أَراد أَنها كثيرة العَدَد قليلة اللَّبن، فهي فَعَلٌ بمعنى مُفْعَل أَي أَرسلها فهي مُرْسَلة؛ قال ابن الأَثير: كذا فسره ابن قتيبة، وقد فسره العُذْري فقال: كثير الرَّسَل أَي شديد التفرق في طلب المَرْعى، قال: وهو أَشبه لأَنه قد قال في أَول الحديث مات الوَدِيُّ وهَلَك الهَدِيُّ، يعني الإِبل، فإِذا هلكت الإِبل مع صبرها وبقائها على الجَدْب كيف تسلم الغنم وتَنْمي حتى يكثر عددها؟ قال: والوجه ما قاله العُذْري وأَن الغنم تتفرَّق وتنتشر في طلب المرعى لقلته. ابن السكيت: الرَّسَل من الإِبل والغنم ما بين عشر إِلى خمس وعشرين. وفي وجاءت الخيل أَرسالاً أَي قَطِيعاً قَطِيعاً.
    وراسَلَه مُراسَلة، فهو مُراسِلٌ ورَسِيل.
    والرِّسْل والرِّسْلة: الرِّفْق والتُّؤَدة؛ قال صخر الغَيِّ ويئس من أَصحابه أَن يَلْحَقوا به وأَحْدَق به أَعداؤه وأَيقن بالقتل فقال: لو أَنَّ حَوْلي من قُرَيْمٍ رَجْلا لمَنَعُوني نَجْـدةً أَو رِسْـلا
    أَي لمنعوني بقتال، وهي النَّجْدة، أَو بغير قتال، وهي الرِّسْل.
    والتَّرسُّل كالرِّسْل. والتَّرسُّلُ في القراءة والترسيل واحد؛ قال: وهو التحقيق بلا عَجَلة، وقيل: بعضُه على أَثر بعض. وتَرَسَّل في قراءته: اتَّأَد فيها. وفي الحديث: كان في كلامه تَرْسِيلٌ أَي ترتيل؛ يقال: تَرَسَّلَ الرجلُ في كلامه ومشيه إذا لم يَعْجَل، وهو والترسُّل سواء. وفي حديث عمر، رضي الله عنه: إذا أَذَّنْتَ فتَرَسَّلْ أَي تَأَنَّ ولا تَعْجَل. وفي الحديث: أَن رسول الله، صلى الله عليه وسلم، قال: إِن الأَرض إذا دُفِن فيها الإِنسان قالت له رُبَّما مَشَيت عليَّ فَدَّاداً ذا مالٍ وذا خُيَلاء. وفي حديث آخر: أَيُّما رجلٍ كانت له إِبل لم يُؤَدِّ زكاتها بُطِحَ لها بِقاعٍ قَرْقَرٍ تَطَؤه بأَخفافها إِلاَّ من أَعْطَى في نَجْدتها ورِسْلها؛ يريد الشِّدَّة والرخاء، يقول: يُعْطي وهي سِمانٌ حِسانٌ يشتدُّ على مالكها إِخراجُها، فتلك نَجْدَتها، ويُعْطِي في رِسْلِها وهي مَهازِيلُ مُقارِبة، قال أَبو عبيد: معناه إِلاَّ من أَعْطى في إِبله ما يَشُقُّ عليه إِعطاؤه فيكون نَجْدة عليه أَي شدَّة، أَو يُعْطي ما يَهُون عليه إِعطاؤُه منها فيعطي ما يعطي مستهيناً به على رِسْله؛ وقال ابن الأَعرابي في قوله: إِلا من أَعْطى في رِسْلها؛ أَي الليث: الرَّسْل، بفتح الراء، الذي فيه لين واسترخاء، يقال: ناقة رَسْلة القوائم أَي سَلِسة لَيِّنة المفاصل؛ وأَنشد: برَسْلة وُثّـق مـلـتـقـاهـا موضع جُلْب الكُور من مَطاها
    وسَيْرٌ رَسْلٌ: سَهْل. واسترسل الشيءُ: سَلِس. وناقة رَسْلة: سهلة السير، وجَمَل رَسْلٌ كذلك، وقد رَسِل رَسَلاً ورَسالة. وشعر رَسْل: مُسْترسِل. واسْتَرْسَلَ الشعرُ أَي صار سَبْطاً. وناقة مِرْسال: رَسْلة القوائم كثيرة الشعر في ساقيها طويلته. والمِرْسال: الناقة السهلة السير، وإِبِل مَراسيلُ؛ وفي قصيد كعب بن زهير: أَضحت سُعادُ بأَرض، لا يُبَلِّغها إِلا العِتاقُ النَّجيبات المَراسِيل
    المَراسِيل: جمع مِرْسال وهي السريعة السير. ورجل فيه رَسْلة أَي كَسَل.
    وهم في رَسْلة من العيش أَي لين. أَبو زيد: الرَّسْل، بسكون السين، الطويل المسترسِل، وقد رَسِل رَسَلاً ورَسالة؛ وقول الأَعشى: غُولَيْن فوق عُوَّجٍ رِسال
    أَي قوائم طِوال. الليث: الاسترسال إِلى الإِنسان كالاستئناس والطمأْنينة، يقال: غَبْنُ المسترسِل إِليك رِباً. واستَرْسَل إِليه أَي انبسط واستأْنس. وفي الحديث: أَيُّما مسلمٍ اسْتَرْسَل إِلى مسلم فغَبَنه فهو كذا؛ الاسترسال: الاستئناس والطمأْنينة إِلى الإِنسان والثِّقةُ به فيما يُحَدِّثه، وأَصله السكون والثبات.
    قال: والتَّرسُّل من الرِّسْل في الأُمور والمنطق كالتَّمهُّل والتوقُّر والتَّثَبُّت، وجمع الرِّسالة الرَّسائل. قال ابن جَنْبة: التَّرسُّل في الكلام التَّوقُّر والتفهمُ والترفق من غير أَن يرفع صوته شديداً.
    والترسُّل في الركوب: أَن يبسط رجليه على الدابة حتى يُرْخِي ثيابه على رجليه حتى يُغَشِّيَهما، قال: والترسل في القعود أَن يتربَّع ويُرْخي ثيابه على رجليه حوله.
    والإِرْسال: التوجيه، وقد أَرْسَل إِليه، والاسم الرِّسالة والرَّسالة والرَّسُول والرَّسِيل؛ الأَخيرة عن ثعلب؛ وأَنشد: لقد كَذَب الواشُون ما بُحْتُ عندهم بلَيْلى، ولا أَرْسَلْتُهـم بـرَسِـيل
    والرَّسول: بمعنى الرِّسالة، يؤنث ويُذكَّر، فمن أَنَّث جمعه أَرْسُلاً؛ قال الشاعر: قد أَتَتْها أَرْسُلي
    ويقال: هي رَسُولك. وتَراسَل القومُ: أَرْسَل بعضُهم إِلى بعض.
    والرَّسول. الرِّسالة والمُرْسَل؛ وأَنشد الجوهري في الرسول الرِّسالة للأَسعر الجُعفي: أَلا أَبْلِغ أَبا عمرو رَسُولاً بأَني عن فُتاحتكم غَنِيُّ
    عن فُتاحتكم أَي حُكْمكم؛ ومثله لعباس بن مِرْداس: أَلا مَنْ مُبْلِغٌ عني خُفـافـاً رَسُولاً، بَيْتُ أَهلك مُنْتهاها
    فأَنت الرَّسول حيث كان بمعنى الرِّسالة؛ ومنه قول كثيِّر: لقد كَذَب الواشُون ما بُحتُ عندهم بسِرٍّ، ولا أَرْسَلْتهـم بـرَسُـول
    وفي التنزيل العزيز: إِنَّا رَسُول رب العالمين؛ ولم يقل رُسُل لأَن فَعُولاً وفَعِيلاً يستوي فيهما المذكر والمؤنث والواحد والجمع مثل عَدُوٍّ وصَدِيق؛ وقول أَبي ذؤيب: أَلِكْني إِليها، وخَيْرُ الرَّسو ل أَعْلَمهُم بنواحي الخَبَر
    أَراد بالرَّسول الرُّسُل، فوضع الواحد موضع الجمع كقولهم كثر الدينار والدرهم، لا يريدون به الدينار بعينه والدرهم بعينه، إِنما يريدون كثرة الدنانير والدراهم، والجمع أَرْسُل ورُسُل ورُسْل ورُسَلاء؛ الأَخيرة عن ابن الأَعرابي، وقد يكون للواحد والجمع والمؤنث بلفظ واحد؛ وأَنشد ابن بري شاهداً على جمعه على أَرْسُل للهذلي: لو كان في قلبي كقَدْرِ قُلامة حُبّاً لغيرك، ما أَتاها أَرْسُلي
    وقال أَبو بكر بن الأَنباري في قول المؤذن: أَشهد أَن محمداً رسول الله، أَعلم وأُبَيِّن أَن محمداً مُتابِعٌ للإِخبار عن الله عز وجل.
    والرَّسول: معناه في اللغة الذي يُتابِع أَخبار الذي بعثه أَخذاً من قولهم جاءت الإِبل رَسَلاً أَي متتابعة. وقال أَبو إِسحق النحوي في قوله عز وجل حكاية عن موسى وأَخيه: فقُولا إِنَّا رسول رب العالمين؛ معناه إِنا رِسالة رَبّ العالمين أَي ذَوَا رِسالة رب العالمين؛ وأَنشد هو أَو غيره: … ما فُهْتُ عـنـدهـم بسِرٍّ ولا أَرسلتهم برَسول
    أَراد ولا أَرسلتهم برِسالة؛ قال الأَزهري: وهذا قول الأَخفش. وسُمِّي الرَّسول رسولاً لأَنه ذو رَسُول أَي ذو رِسالة. والرَّسول: اسم من أَرسلت وكذلك الرِّسالة. ويقال: جاءت الإِبل أَرسالاً إذا جاء منها رَسَلٌ بعد رَسَل. والإِبل إذا وَرَدت الماء وهي كثيرة فإِن القَيِّم بها يوردها الحوض رَسَلاً بعد رَسَل، ولا يوردها جملة فتزدحم على الحوض ولا تَرْوَى.
    وأَرسلت فلاناً في رِسالة، فهو مُرْسَل ورَسول. وقوله عز وجل: وقومَ نوح لما كَذَّبوا الرُّسُل أَغرقناهم؛ قال الزجاج: يَدُلُّ هذا اللفظ على أَن قوم نوح قد كَذَّبوا غير نوح، عليه السلام، بقوله الرُّسُل، ويجوز أَن يُعْنى به نوح وحده لأَن من كَذَّب بنبيٍّ فقد كَذَّب بجميع الأَنبياء، لأَنه مخالف للأَنبياء لأَن الأَنبياء، عليهم السلام، يؤمنون بالله وبجميع رسله، ويجوز أَن يكون يعني به الواحد ويذكر لفظ الجنس كقولك: أَنت ممن يُنْفِق الدراهم أَي ممن نَفَقَتُه من هذا الجنس؛ وقول الهذلي: حُبّاً لغيرك ما أَتاها أَرْسُلي
    ذهب ابن جني إِلى أَنه كَسَّر رسولاً على أَرْسُل، وإِن كان الرسول هنا إِنما يراد به المرأَة لأَنها في غالب الأَمر مما يُسْتَخْدَم في هذا الباب.
    والرَّسِيل: المُوافِق لك في النِّضال ونحوه. والرَّسِيل: السَّهْل؛ قال جُبَيْهاء الأَسدي: وقُمْتُ رَسِيلاً بالذي جاء يَبْتَغِي إِليه بَلِيجَ الوجه، لست بِباسِر
    قال ابن الأَعرابي: العرب تسمي المُراسِل في الغِناء والعَمل المُتالي.
    وقوائم البعير: رِسالٌ. قال الأَزهري: سمعت العرب تقول للفحل العربي يُرْسَل في الشَّوْل ليضربها رَسِيل؛ يقال: هذا رَسِيل بني فلان أَي فحل إِبلهم. وقد أَرْسَل بنو فلان رَسِيلَهم أَي فَحْلهم، كأَنه فَعِيل بمعنى مُفْعَل، من أَرْسَل؛ قال: وهو كقوله عز وجل أَلم تلك آيات الكتاب الحكيم؛ يريد، والله أَعلم، المُحْكَم، دَلَّ على ذلك قوله: الر كتاب أُحْكِمَتْ آياته؛ ومما يشاكله قولهم للمُنْذَرِ نَذير، وللمُسْمَع سَمِيع. وحديثٌ مُرْسَل إذا كان غير متصل الأَسناد، وجمعه مَراسيل. والمُراسِل من النساء: التي تُراسِل الخُطَّاب، وقيل: هي التي فارقها زوجها بأَيِّ وجه كان، مات أَو طلقها، وقيل: المُراسِل التي قد أَسَنَّتْ وفيها بَقِيَّة شباب، والاسم الرِّسال. وفي حديث أَبي هريرة: أَن رجلاً من الأَنصار تزوَّج امرأَة مُراسِلاً، يعني ثَيِّباً، فقال النبي، صلى الله عليه وسلم: فهَلاَّ بِكْراً تُلاعِبُها وتلاعِبك، وقيل: امرأَة مُراسِل هي التي يموت زوجها أَو أَحَسَّت منه أَنه يريد تطليقها فهي تَزَيَّنُ لآخر؛ وأَنشد المازني لجرير: يَمْشِي هُبَيرةُ بعد مَقْتَل شيخه مَشْيَ المُراسِل أُوذِنَتْ بطلاق
    يقول: ليس يطلب بدم أَبيه، قال: المُراسِل التي طُلِّقت مرات فقد بَسَأَتْ بالطلاق أَي لا تُباليه، يقول: فهُبَيرة قد بَسَأَ بأَن يُقْتَل له قتيل ولا يطلب بثأْره مُعَوَّدٌ ذلك مثل هذه المرأَة التي قد بَسَأَتْ بالطلاق أَي أَنِسَتْ به، والله أَعلم. ويقال: جارية رُسُل إذا كانت صغيرة لا تَخْتَمر؛ قال عديّ بن زيد: ولقد أَلْهُو بِبِـكْـرٍ رُسُـلٍ مَسُّها أَليَنُ من مَسِّ الرَّدَن
    وأَرْسَل الشيءَ: أَطلقه وأَهْمَله. وقوله عز وجل: أَلم تر أَنا أَرسلنا الشياطين على الكافرين تَؤُزُّهم أَزّاً؛ قال الزجاج في قوله أَرْسَلْنا وجهان: أَحدهما أَنَّا خَلَّينا الشياطين وإِياهم فلم نَعْصِمهم من القَبول منهم، قال: والوجه الثاني، وهو المختار، أَنهم أُرْسِلوا عليهم وقُيِّضوا لهم بكفرهم كما قال تعالى: ومن يَعْشُ عن ذكر الرحمن نُقَيِّضْ له شيطاناً؛ ومعنى الإِرسال هنا التسليط؛ قال أَبو العباس: الفرق بين إِرسال الله عز وجل أَنبياءه وإِرْساله الشياطين على أَعدائه في قوله تعالى: أَنا أَرسلنا الشياطين على الكافرين، أَن إِرساله الأَنبياء إِنما هو وَحْيُه إِليهم أَن أَنذِروا عبادي، وإِرساله الشياطينَ على الكافرين تَخْلِيَتُه وإِياهم كما تقول: كان لي طائر فأَرْسَلْته أَي خليته وأَطلقته.
    والمُرْسَلات، في التنزيل: الرياح، وقيل الخَيْل، وقال ثعلب: الملائكة.
    والمُرْسَلة: قِلادة تقع على الصدر، وقيل: المُرْسَلة القِلادة فيها الخَرَزُ وغيرها.
    والرِّسْل: اللَّبن ما كان. وأَرْسَل القومُ فهم مُرْسلون: كَثُر رِسْلُهم، وصار لهم اللبن من مواشيهم؛ وأَنشد ابن بري: دعانا المُرْسِلون إِلـى بِـلادٍ بها الحُولُ المَفارِقُ والحِقاق
    ورَجُلٌ مُرَسِّلٌ: كثير الرِّسْل واللبن والشِّرْب؛ قال تأَبَّط شَرّاً: ولست براعي ثَلَّةٍ قام وَسْـطَـهـا طوِيل العصا غُرْنَيْقِ ضَحْلٍ مُرَسِّل
    مُرَسِّل: كثير اللبن فهو كالغُرْنَيْق، وهو شبه الكُرْكِيّ في الماء أَبداً. والرَّسَلُ: ذوات اللبن. وفي حديث أَبي سعيد الخُدْري: أَنه قال رأَيت في عام كثر فيه الرِّسْل البياضَ أَكثر من السَّواد، ثم رأَيت بعد ذلك في عام كثر فيه التمر السَّوادَ أَكثر من البياض؛ الرِّسْل: اللبن وهو البياض إذا كَثُر قَلَّ التَّمْر وهو السَّواد، وأَهل البَدْو يقولون إذا كثر البياض قَلَّ السواد، وإِذا كثر السواد قَلَّ البياض. والرِّسْلان من الفرس: أَطراف العضدين. والراسِلان: الكَتِفان، وقيل عِرْقان فيهما، وقيل الوابِلَتان.
    وأَلقَى الكلامَ على رُسَيْلاته أَي تَهاوَن به. والرُّسَيْلي، مقصور: دُوَيْبَّة. وأُمُّ رِسالة: الرَّخَمة.
    Je me contente d’afficher sans vouloir commenter maintenant.
    Merci

    #220646
    Boukhwali
    Membre

    Bonjour Maghrawi:
    Il n y a pas de verbe RSL il y a une base nomminale RSL avec trois lettres……..Si tu es convaincu donc RASUL devra etre autre chose…………….J ai traite le cas au forum mejliss.com et je n aime pas l afficher ici………..Pour le reste tu dois aller au souss.com et lancer tes debats il y aura sans doute quelqu un pour te repondre……..

    @maghrawi wrote:

    bonjour/salam/azul
    j’ai continué mes recherches sur le web et j’ai pu donc trouver un site avec le lisan alarb disponible en ligne. Et voici ce que j’ai trouvé à propos du verbe RSL:

    الرَّسَل: القَطِيع من كل شيء، والجمع أَرسال. والرَّسَل: الإِبل، هكذا حكاه أَبو عبيد من غير أَن يصفها بشيء؛ قال الأَعشى: يَسْقِي رياضاً لها قد أَصبحت غَرَضاً زَوْراً تَجانف عنها القَوْدُ والرَّسَـل
    والرَّسَل: قَطِيع بعد قَطِيع. الجوهري: الرَّسَل، بالتحريك، القَطِيع من الإِبل والغنم؛ قال الراجز: أَقول للذَّائد: خَوِّصْ برَسَل إِني أَخاف النائبات بالأُوَل
    وقال لبيد: وفِتْيةٍ كالرَّسَل القِمَاح
    والجمع الأَرْسال؛ قال الراجز: يا ذائدَيْها خَوِّصا بأَرْسال ولا تَذُوداها ذِيادَ الضُّلاَّل
    ورَسَلُ الحَوْض الأَدنى: ما بين عشر إِلى خمس وعشرين، يذكر ويؤَنث.
    والرَّسَل: قَطيعٌ من الإِبِل قَدْر عشر يُرْسَل بعد قَطِيع.
    وأَرْسَلو إِبلهم إِلى الماء أَرسالاً أَي قِطَعاً. واسْتَرْسَل إذا قال أَرْسِلْ إِليَّ الإِبل أَرسالاً. وجاؤوا رِسْلة رِسْلة أَي جماعة جماعة؛ وإِذا أَورد الرجل إِبله متقطعة قيل أَوردها أَرسالاً، فإِذا أَوردها جماعة قيل أَوردها عِراكاً. وفي الحديث: أَن الناس دخلوا عليه بعد موته أَرسالاً يُصَلُّون عليه أَي أَفواجاً وفِرَقاً متقطعة بعضهم يتلو بعضاً، واحدهم رَسَلٌ، بفتح الراء والسين. وفي حديث فيه ذكر السَّنَة: ووَقِير كثير الرَّسَل قليل الرِّسْل؛ كثير الرَّسَل يعني الذي يُرْسَل منها إِلى المرعى كثير، أَراد أَنها كثيرة العَدَد قليلة اللَّبن، فهي فَعَلٌ بمعنى مُفْعَل أَي أَرسلها فهي مُرْسَلة؛ قال ابن الأَثير: كذا فسره ابن قتيبة، وقد فسره العُذْري فقال: كثير الرَّسَل أَي شديد التفرق في طلب المَرْعى، قال: وهو أَشبه لأَنه قد قال في أَول الحديث مات الوَدِيُّ وهَلَك الهَدِيُّ، يعني الإِبل، فإِذا هلكت الإِبل مع صبرها وبقائها على الجَدْب كيف تسلم الغنم وتَنْمي حتى يكثر عددها؟ قال: والوجه ما قاله العُذْري وأَن الغنم تتفرَّق وتنتشر في طلب المرعى لقلته. ابن السكيت: الرَّسَل من الإِبل والغنم ما بين عشر إِلى خمس وعشرين. وفي وجاءت الخيل أَرسالاً أَي قَطِيعاً قَطِيعاً.
    وراسَلَه مُراسَلة، فهو مُراسِلٌ ورَسِيل.
    والرِّسْل والرِّسْلة: الرِّفْق والتُّؤَدة؛ قال صخر الغَيِّ ويئس من أَصحابه أَن يَلْحَقوا به وأَحْدَق به أَعداؤه وأَيقن بالقتل فقال: لو أَنَّ حَوْلي من قُرَيْمٍ رَجْلا لمَنَعُوني نَجْـدةً أَو رِسْـلا
    أَي لمنعوني بقتال، وهي النَّجْدة، أَو بغير قتال، وهي الرِّسْل.
    والتَّرسُّل كالرِّسْل. والتَّرسُّلُ في القراءة والترسيل واحد؛ قال: وهو التحقيق بلا عَجَلة، وقيل: بعضُه على أَثر بعض. وتَرَسَّل في قراءته: اتَّأَد فيها. وفي الحديث: كان في كلامه تَرْسِيلٌ أَي ترتيل؛ يقال: تَرَسَّلَ الرجلُ في كلامه ومشيه إذا لم يَعْجَل، وهو والترسُّل سواء. وفي حديث عمر، رضي الله عنه: إذا أَذَّنْتَ فتَرَسَّلْ أَي تَأَنَّ ولا تَعْجَل. وفي الحديث: أَن رسول الله، صلى الله عليه وسلم، قال: إِن الأَرض إذا دُفِن فيها الإِنسان قالت له رُبَّما مَشَيت عليَّ فَدَّاداً ذا مالٍ وذا خُيَلاء. وفي حديث آخر: أَيُّما رجلٍ كانت له إِبل لم يُؤَدِّ زكاتها بُطِحَ لها بِقاعٍ قَرْقَرٍ تَطَؤه بأَخفافها إِلاَّ من أَعْطَى في نَجْدتها ورِسْلها؛ يريد الشِّدَّة والرخاء، يقول: يُعْطي وهي سِمانٌ حِسانٌ يشتدُّ على مالكها إِخراجُها، فتلك نَجْدَتها، ويُعْطِي في رِسْلِها وهي مَهازِيلُ مُقارِبة، قال أَبو عبيد: معناه إِلاَّ من أَعْطى في إِبله ما يَشُقُّ عليه إِعطاؤه فيكون نَجْدة عليه أَي شدَّة، أَو يُعْطي ما يَهُون عليه إِعطاؤُه منها فيعطي ما يعطي مستهيناً به على رِسْله؛ وقال ابن الأَعرابي في قوله: إِلا من أَعْطى في رِسْلها؛ أَي الليث: الرَّسْل، بفتح الراء، الذي فيه لين واسترخاء، يقال: ناقة رَسْلة القوائم أَي سَلِسة لَيِّنة المفاصل؛ وأَنشد: برَسْلة وُثّـق مـلـتـقـاهـا موضع جُلْب الكُور من مَطاها
    وسَيْرٌ رَسْلٌ: سَهْل. واسترسل الشيءُ: سَلِس. وناقة رَسْلة: سهلة السير، وجَمَل رَسْلٌ كذلك، وقد رَسِل رَسَلاً ورَسالة. وشعر رَسْل: مُسْترسِل. واسْتَرْسَلَ الشعرُ أَي صار سَبْطاً. وناقة مِرْسال: رَسْلة القوائم كثيرة الشعر في ساقيها طويلته. والمِرْسال: الناقة السهلة السير، وإِبِل مَراسيلُ؛ وفي قصيد كعب بن زهير: أَضحت سُعادُ بأَرض، لا يُبَلِّغها إِلا العِتاقُ النَّجيبات المَراسِيل
    المَراسِيل: جمع مِرْسال وهي السريعة السير. ورجل فيه رَسْلة أَي كَسَل.
    وهم في رَسْلة من العيش أَي لين. أَبو زيد: الرَّسْل، بسكون السين، الطويل المسترسِل، وقد رَسِل رَسَلاً ورَسالة؛ وقول الأَعشى: غُولَيْن فوق عُوَّجٍ رِسال
    أَي قوائم طِوال. الليث: الاسترسال إِلى الإِنسان كالاستئناس والطمأْنينة، يقال: غَبْنُ المسترسِل إِليك رِباً. واستَرْسَل إِليه أَي انبسط واستأْنس. وفي الحديث: أَيُّما مسلمٍ اسْتَرْسَل إِلى مسلم فغَبَنه فهو كذا؛ الاسترسال: الاستئناس والطمأْنينة إِلى الإِنسان والثِّقةُ به فيما يُحَدِّثه، وأَصله السكون والثبات.
    قال: والتَّرسُّل من الرِّسْل في الأُمور والمنطق كالتَّمهُّل والتوقُّر والتَّثَبُّت، وجمع الرِّسالة الرَّسائل. قال ابن جَنْبة: التَّرسُّل في الكلام التَّوقُّر والتفهمُ والترفق من غير أَن يرفع صوته شديداً.
    والترسُّل في الركوب: أَن يبسط رجليه على الدابة حتى يُرْخِي ثيابه على رجليه حتى يُغَشِّيَهما، قال: والترسل في القعود أَن يتربَّع ويُرْخي ثيابه على رجليه حوله.
    والإِرْسال: التوجيه، وقد أَرْسَل إِليه، والاسم الرِّسالة والرَّسالة والرَّسُول والرَّسِيل؛ الأَخيرة عن ثعلب؛ وأَنشد: لقد كَذَب الواشُون ما بُحْتُ عندهم بلَيْلى، ولا أَرْسَلْتُهـم بـرَسِـيل
    والرَّسول: بمعنى الرِّسالة، يؤنث ويُذكَّر، فمن أَنَّث جمعه أَرْسُلاً؛ قال الشاعر: قد أَتَتْها أَرْسُلي
    ويقال: هي رَسُولك. وتَراسَل القومُ: أَرْسَل بعضُهم إِلى بعض.
    والرَّسول. الرِّسالة والمُرْسَل؛ وأَنشد الجوهري في الرسول الرِّسالة للأَسعر الجُعفي: أَلا أَبْلِغ أَبا عمرو رَسُولاً بأَني عن فُتاحتكم غَنِيُّ
    عن فُتاحتكم أَي حُكْمكم؛ ومثله لعباس بن مِرْداس: أَلا مَنْ مُبْلِغٌ عني خُفـافـاً رَسُولاً، بَيْتُ أَهلك مُنْتهاها
    فأَنت الرَّسول حيث كان بمعنى الرِّسالة؛ ومنه قول كثيِّر: لقد كَذَب الواشُون ما بُحتُ عندهم بسِرٍّ، ولا أَرْسَلْتهـم بـرَسُـول
    وفي التنزيل العزيز: إِنَّا رَسُول رب العالمين؛ ولم يقل رُسُل لأَن فَعُولاً وفَعِيلاً يستوي فيهما المذكر والمؤنث والواحد والجمع مثل عَدُوٍّ وصَدِيق؛ وقول أَبي ذؤيب: أَلِكْني إِليها، وخَيْرُ الرَّسو ل أَعْلَمهُم بنواحي الخَبَر
    أَراد بالرَّسول الرُّسُل، فوضع الواحد موضع الجمع كقولهم كثر الدينار والدرهم، لا يريدون به الدينار بعينه والدرهم بعينه، إِنما يريدون كثرة الدنانير والدراهم، والجمع أَرْسُل ورُسُل ورُسْل ورُسَلاء؛ الأَخيرة عن ابن الأَعرابي، وقد يكون للواحد والجمع والمؤنث بلفظ واحد؛ وأَنشد ابن بري شاهداً على جمعه على أَرْسُل للهذلي: لو كان في قلبي كقَدْرِ قُلامة حُبّاً لغيرك، ما أَتاها أَرْسُلي
    وقال أَبو بكر بن الأَنباري في قول المؤذن: أَشهد أَن محمداً رسول الله، أَعلم وأُبَيِّن أَن محمداً مُتابِعٌ للإِخبار عن الله عز وجل.
    والرَّسول: معناه في اللغة الذي يُتابِع أَخبار الذي بعثه أَخذاً من قولهم جاءت الإِبل رَسَلاً أَي متتابعة. وقال أَبو إِسحق النحوي في قوله عز وجل حكاية عن موسى وأَخيه: فقُولا إِنَّا رسول رب العالمين؛ معناه إِنا رِسالة رَبّ العالمين أَي ذَوَا رِسالة رب العالمين؛ وأَنشد هو أَو غيره: … ما فُهْتُ عـنـدهـم بسِرٍّ ولا أَرسلتهم برَسول
    أَراد ولا أَرسلتهم برِسالة؛ قال الأَزهري: وهذا قول الأَخفش. وسُمِّي الرَّسول رسولاً لأَنه ذو رَسُول أَي ذو رِسالة. والرَّسول: اسم من أَرسلت وكذلك الرِّسالة. ويقال: جاءت الإِبل أَرسالاً إذا جاء منها رَسَلٌ بعد رَسَل. والإِبل إذا وَرَدت الماء وهي كثيرة فإِن القَيِّم بها يوردها الحوض رَسَلاً بعد رَسَل، ولا يوردها جملة فتزدحم على الحوض ولا تَرْوَى.
    وأَرسلت فلاناً في رِسالة، فهو مُرْسَل ورَسول. وقوله عز وجل: وقومَ نوح لما كَذَّبوا الرُّسُل أَغرقناهم؛ قال الزجاج: يَدُلُّ هذا اللفظ على أَن قوم نوح قد كَذَّبوا غير نوح، عليه السلام، بقوله الرُّسُل، ويجوز أَن يُعْنى به نوح وحده لأَن من كَذَّب بنبيٍّ فقد كَذَّب بجميع الأَنبياء، لأَنه مخالف للأَنبياء لأَن الأَنبياء، عليهم السلام، يؤمنون بالله وبجميع رسله، ويجوز أَن يكون يعني به الواحد ويذكر لفظ الجنس كقولك: أَنت ممن يُنْفِق الدراهم أَي ممن نَفَقَتُه من هذا الجنس؛ وقول الهذلي: حُبّاً لغيرك ما أَتاها أَرْسُلي
    ذهب ابن جني إِلى أَنه كَسَّر رسولاً على أَرْسُل، وإِن كان الرسول هنا إِنما يراد به المرأَة لأَنها في غالب الأَمر مما يُسْتَخْدَم في هذا الباب.
    والرَّسِيل: المُوافِق لك في النِّضال ونحوه. والرَّسِيل: السَّهْل؛ قال جُبَيْهاء الأَسدي: وقُمْتُ رَسِيلاً بالذي جاء يَبْتَغِي إِليه بَلِيجَ الوجه، لست بِباسِر
    قال ابن الأَعرابي: العرب تسمي المُراسِل في الغِناء والعَمل المُتالي.
    وقوائم البعير: رِسالٌ. قال الأَزهري: سمعت العرب تقول للفحل العربي يُرْسَل في الشَّوْل ليضربها رَسِيل؛ يقال: هذا رَسِيل بني فلان أَي فحل إِبلهم. وقد أَرْسَل بنو فلان رَسِيلَهم أَي فَحْلهم، كأَنه فَعِيل بمعنى مُفْعَل، من أَرْسَل؛ قال: وهو كقوله عز وجل أَلم تلك آيات الكتاب الحكيم؛ يريد، والله أَعلم، المُحْكَم، دَلَّ على ذلك قوله: الر كتاب أُحْكِمَتْ آياته؛ ومما يشاكله قولهم للمُنْذَرِ نَذير، وللمُسْمَع سَمِيع. وحديثٌ مُرْسَل إذا كان غير متصل الأَسناد، وجمعه مَراسيل. والمُراسِل من النساء: التي تُراسِل الخُطَّاب، وقيل: هي التي فارقها زوجها بأَيِّ وجه كان، مات أَو طلقها، وقيل: المُراسِل التي قد أَسَنَّتْ وفيها بَقِيَّة شباب، والاسم الرِّسال. وفي حديث أَبي هريرة: أَن رجلاً من الأَنصار تزوَّج امرأَة مُراسِلاً، يعني ثَيِّباً، فقال النبي، صلى الله عليه وسلم: فهَلاَّ بِكْراً تُلاعِبُها وتلاعِبك، وقيل: امرأَة مُراسِل هي التي يموت زوجها أَو أَحَسَّت منه أَنه يريد تطليقها فهي تَزَيَّنُ لآخر؛ وأَنشد المازني لجرير: يَمْشِي هُبَيرةُ بعد مَقْتَل شيخه مَشْيَ المُراسِل أُوذِنَتْ بطلاق
    يقول: ليس يطلب بدم أَبيه، قال: المُراسِل التي طُلِّقت مرات فقد بَسَأَتْ بالطلاق أَي لا تُباليه، يقول: فهُبَيرة قد بَسَأَ بأَن يُقْتَل له قتيل ولا يطلب بثأْره مُعَوَّدٌ ذلك مثل هذه المرأَة التي قد بَسَأَتْ بالطلاق أَي أَنِسَتْ به، والله أَعلم. ويقال: جارية رُسُل إذا كانت صغيرة لا تَخْتَمر؛ قال عديّ بن زيد: ولقد أَلْهُو بِبِـكْـرٍ رُسُـلٍ مَسُّها أَليَنُ من مَسِّ الرَّدَن
    وأَرْسَل الشيءَ: أَطلقه وأَهْمَله. وقوله عز وجل: أَلم تر أَنا أَرسلنا الشياطين على الكافرين تَؤُزُّهم أَزّاً؛ قال الزجاج في قوله أَرْسَلْنا وجهان: أَحدهما أَنَّا خَلَّينا الشياطين وإِياهم فلم نَعْصِمهم من القَبول منهم، قال: والوجه الثاني، وهو المختار، أَنهم أُرْسِلوا عليهم وقُيِّضوا لهم بكفرهم كما قال تعالى: ومن يَعْشُ عن ذكر الرحمن نُقَيِّضْ له شيطاناً؛ ومعنى الإِرسال هنا التسليط؛ قال أَبو العباس: الفرق بين إِرسال الله عز وجل أَنبياءه وإِرْساله الشياطين على أَعدائه في قوله تعالى: أَنا أَرسلنا الشياطين على الكافرين، أَن إِرساله الأَنبياء إِنما هو وَحْيُه إِليهم أَن أَنذِروا عبادي، وإِرساله الشياطينَ على الكافرين تَخْلِيَتُه وإِياهم كما تقول: كان لي طائر فأَرْسَلْته أَي خليته وأَطلقته.
    والمُرْسَلات، في التنزيل: الرياح، وقيل الخَيْل، وقال ثعلب: الملائكة.
    والمُرْسَلة: قِلادة تقع على الصدر، وقيل: المُرْسَلة القِلادة فيها الخَرَزُ وغيرها.
    والرِّسْل: اللَّبن ما كان. وأَرْسَل القومُ فهم مُرْسلون: كَثُر رِسْلُهم، وصار لهم اللبن من مواشيهم؛ وأَنشد ابن بري: دعانا المُرْسِلون إِلـى بِـلادٍ بها الحُولُ المَفارِقُ والحِقاق
    ورَجُلٌ مُرَسِّلٌ: كثير الرِّسْل واللبن والشِّرْب؛ قال تأَبَّط شَرّاً: ولست براعي ثَلَّةٍ قام وَسْـطَـهـا طوِيل العصا غُرْنَيْقِ ضَحْلٍ مُرَسِّل
    مُرَسِّل: كثير اللبن فهو كالغُرْنَيْق، وهو شبه الكُرْكِيّ في الماء أَبداً. والرَّسَلُ: ذوات اللبن. وفي حديث أَبي سعيد الخُدْري: أَنه قال رأَيت في عام كثر فيه الرِّسْل البياضَ أَكثر من السَّواد، ثم رأَيت بعد ذلك في عام كثر فيه التمر السَّوادَ أَكثر من البياض؛ الرِّسْل: اللبن وهو البياض إذا كَثُر قَلَّ التَّمْر وهو السَّواد، وأَهل البَدْو يقولون إذا كثر البياض قَلَّ السواد، وإِذا كثر السواد قَلَّ البياض. والرِّسْلان من الفرس: أَطراف العضدين. والراسِلان: الكَتِفان، وقيل عِرْقان فيهما، وقيل الوابِلَتان.
    وأَلقَى الكلامَ على رُسَيْلاته أَي تَهاوَن به. والرُّسَيْلي، مقصور: دُوَيْبَّة. وأُمُّ رِسالة: الرَّخَمة.
    Je me contente d’afficher sans vouloir commenter maintenant.
    Merci

    #220647

    قال الله -عز وجل- .آمن الرسول بما أنزل اليه من ربه و المومنون… أواخر سورة البقرة.
    وقال أيضا. محمد رسول الله والدين معه أشداء على الكفار رحماء بينهم …
    وقال.وما محمد الا رسول قد خلت من قبله الرسل..
    والقرآن الكريم مليء بهده الكلمة *رسول* المشتقة من رسل ومنه المزيد بالهمزه أرسل يرسل أرسالا وهو مرسل ومرسول.
    ورسول على وزن فعول مزيد بحرف الواو . ومعناه الشخص الدي أرسله الله تعالى للناس كافة بشيرا ونديرا. تبشير المؤمنين بالجنة واندار الكافرين و المنافقين من النار.
    اللهم اجعلني و اخوتي من المنعم عليهم .واهد جميع خلقك الى ما تحبه و ترضى.
    آمين.

    #220648
    Boukhwali
    Membre

    Bonjour >
    Justement tu ne peux pas deriver RASOUL a partir d une base nomminale RSL.RSL n est pas un verbe.ARSL est un verbe et d ou derive MORSAL et non RASOL……Donc RASOl Allah signifie autre chose.C est la ton erreur……
    Si tu lisais LISAN AL ARAB tu verrais que tu es dans l erreur………

    @yahya bendaif wrote:

    قال الله -عز وجل- .آمن الرسول بما أنزل اليه من ربه و المومنون… أواخر سورة البقرة.
    وقال أيضا. محمد رسول الله والدين معه أشداء على الكفار رحماء بينهم …
    وقال.وما محمد الا رسول قد خلت من قبله الرسل..
    والقرآن الكريم مليء بهده الكلمة *رسول* المشتقة من رسل ومنه المزيد بالهمزه أرسل يرسل أرسالا وهو مرسل ومرسول.
    ورسول على وزن فعول مزيد بحرف الواو . ومعناه الشخص الدي أرسله الله تعالى للناس كافة بشيرا ونديرا. تبشير المؤمنين بالجنة واندار الكافرين و المنافقين من النار.
    اللهم اجعلني و اخوتي من المنعم عليهم .واهد جميع خلقك الى ما تحبه و ترضى.
    آمين.

13 sujets de 31 à 43 (sur un total de 43)
  • Vous devez être connecté pour répondre à ce sujet.
maillot de foot pas cher vente maillot de foot pas cher cheap nfl jerseys maillot de foot pas cher maillot de foot pas cher maillot de foot pas cher
SHARE

لا اله الا الله