مسابقة القدم الذهبي؟؟؟

Forums OujdaCity Sport مسابقة القدم الذهبي؟؟؟

  • Ce sujet est vide.
9 sujets de 1 à 9 (sur un total de 9)
  • Auteur
    Messages
  • #204042
    Anonyme
    Invité

    مسابقة القدم الذهبي: اكتشاف المواهب الكروية أم بيع الأحلام للشباب؟

    جريدة المستقل/أنس العقلي

    يبلغ برنامج القدم الذهبي سنته الخامسة هذا الموسم، وهو يصنف في خانة برامج تلفزيون الواقع بالمغرب، حيث يعمل على انتقاء الشباب الموهوب في مجال كرة القدم من خلال قافلته التي يجوب بها كل أنحاء المملكة، بغاية خدمة كرة القدم المغربية والأخذ بيد الطاقات الواعدة، رغم كل ما يقال عنه من المتاجرة بأحلام الشباب وبيع الوهم لهم..
    نال برنامج القدم الذهبي الكثير من الثناء سواء من المتتبعين العاشقين لكرة القدم أو من المختصين الذين يهتمون بالتنقيب عن المواهب الصاعدة وتأطيرها ورعايتها. ويرى المتفائلون أن تجربة القدم الذهبي في حد ذاتها تحمل في طياتها فوائد جمة للمواهب الشابة، حيث يستفيدون من إجراء تداريب في كرة القدم تحت إشراف مدربين مغاربة أكفاء مثل صلاح الدين بصير وعزيز بودربالة وعبد الرحيم طالب، الذين يمدونهم بنصائح ثمينة وغالية ستفيدهم بلا شك في كامل مشوارهم الرياضي. إلا أن هناك من ينتقد تسمية القدم الذهبي ويعتبرها لاحنة لغويا، ويرون الصواب هو القدم الذهبية على اعتبار أن كلمة قدم مؤنثة وليست مذكرة.
    هل يتاجر القدم الذهبي بأحلام الشباب؟

    وإن كان البعض ينظر إلى برنامج القدم الذهبي باعتباره مبادرة إيجابية، فهناك بعض آخر يرى أن البرنامج كانت له تأثيرات سلبية على الذين شاركوا فيه، حيث يرى بعض الملاحظين أنه تسبب للعديد من الشباب في‮ ‬الفشل الدراسي‮ ‬بسبب المصادفة العجيبة التي تجمعه بموعد امتحانات آخر العام، لدرجة أن البعض طالب البرلمان بالنظر في الملايير التي صرفت من أموال الشعب على برنامج قاد الشباب إلى طريق الفشل وجعل الآلاف من الآباء والأمهات‮ ‬يندبون حظ أبنائهم الذين انقطعوا عن الدراسة بسبب الجري وراء السراب من خلال مشاركتهم في قافلة القدم الذهبي. ويتجلى ذلك بشكل واضح عندما نعرف أن عدد المشاركين في التصفيات الأولية من مسابقة القدم الذهبي الذي يتجاوز 12 ألف مشارك يتقلص في النهاية إلى 32 لاعبا فقط.
    وهذا ما جعل بعض الأصوات ترتفع مطالبة بتدخل حازم من البرلمان وتشكيل لجنة خاصة لتقصي‮ ‬الحقائق وتدقيق الحسابات في مسألة استغلال الشباب لأغراض تجارية، منها الإعلانات ورسائل الإس إم إس.
    وسبق لحمادة عبد المتعال الفائز بالدورة الأولى من مسابقة القدم الذهبي أن قال في تصريح له مع إحدى الصحف الوطنية، أن القدم الذهبي يضيع وقت الشباب ويملأ عقولهم بالأوهام الفارغة. وقال أنه شعر بإحباط شديد بسبب الوعود التي لم تتحقق، وعلى رأسها سفر الفريق الفائز إلى مدينة لوهافر الفرنسية من أجل إجراء اختبارات تجريبية ضمن الفريق الفرنسي الذي سينتقي بعض اللاعبين من أجل ضمهم إلى صفوف الشبان، هذا بالإضافة إلى جائزة الفائز بالقدم الذهبي والتي تتمثل في استفادته من قضاء أسبوع ضمن فريق ليون.
    وكل الذي حدث حسب تصريح حمادة هو زيارة عادية لنادي لوهافر وإجراء تدريبين بملعبه دون أي اهتمام من طرف مسؤوليه الذين لم يكن يبدو عليهم أي اهتمام بأمر لاعبي القدم الذهبي. وعندما وصل وقت سفره إلى ليون أخبره المشرفون عن القدم الذهبي أن عليه العودة إلى المغرب لأن ذلك السفر تم إلغاؤه. وأضاف عبد المتعال أنه بمجرد الوصول إلى مطار محمد الخامس اختفى جميع المرافقين الذين كان اللاعبون يثقون فيهم في البداية ثقة عمياء حسب تعبيره. ومنهم من لم يجد حتى مصاريف العودة إلى مدينته، ليجد نفسه في ورطة حقيقية بمدينة الدار البيضاء.
    وقال عبد المتعال إنه خسر دراسته بسبب القدم الذهبي الذي من غرائب الصدف أنه يقام في وقت الامتحانات، حيث كرر قسم الباكالوريا في تلك السنة. وختم حمادة قوله بأن برنامج القدم الذهبي يبيع للشباب أوهاما فارغة ويعرض مسيرتهم الدراسية للفشل لينتهي بهم الأمر بين الخيبة والإحباط.
    الحصيلة المحققة حتى الآن
    ويتوزع خريجو النسخ الأربع الماضية من مسابقة القدم الذهبي على مجموعة من الأندية الكروية، ففي لوهافر يلعب إدريس فتوحي أساسيا بالفريق الممارس ضمن قسم الهواة، وفي شبان الوداد يلعب المدافع الأوسط يوسف الترابي الذي حاز على ثقة مدرب المنتخب الوطني للشبان، بينما يمارس إبراهيم الجوباري وأنس عليطو بشبان الرجاء، ويلعب حاليا زكرياء بلغيتي بالكوكب المراكشي ومعاد الطويل بالنادي المكناسي وحسام غاوي بالنادي القنيطري ويوسف قرماني بمولودية مراكش ومحمد قاسمي بشبان النادي المكناسي ويونس لعروجة بوفاء وداد ومحمد أوبنعمر وخالد فولكان بشباب الريف الحسيمي. وتبقى هذه الحصيلة غير كافية بالنظر إلى تطلعات المتتبع المغربي وانتظاراته من مسابقة القدم الذهبي التي من المفترض أن تفرخ طاقات كبيرة تدعم صفوف المنتخب والأندية المغربية الكبيرة.
    النسخة الخامسة تختلف عن سابقاتها
    وتتميز النسخة الخامسة لمسابقة القدم الذهبي القدم الذهبي 2008 بتوسيع رقعتها الجغرافية، حيث تجوب القافلة القدم الذهبي دول المغرب العربي، من أجل مد جسور التعاون الكروي بين الدول المغاربية الخمس، من خلال اللتنقيب عن المواهب الكروية الصاعدة، حيث يراهن المشرفون على البرنامج على كرة القدم كوسيلة لتذويب الخلافات الديبلوماسية.
    وأجرى المشرفون على البرنامج اتصالاتهم مع العديد من الخبراء والتقنيبن، على رأسهم الجزائري رابح ماجر والتونسي طارق دياب وغيرهما من الكفاءات المعول عليها في إعطاء دفعة قوية للعمل التأطيري لشباب القدم الذهبي.
    ومن مستجدات قافلة القدم الذهبي ضم اللاعب مصطفى حجي للطاقم التقني خلفا لصلاح الدين بصير الذي لم يتمكن من الاستمرار في عملية التنقيب بسبب ظروفه الصحية. وكذلك تعزيز الطاقم بكل من المدرب البرازيلي جورفان والفرنسي كريستيان كارمبو وجيست فونطين أول هداف في تاريخ كأس العالم.
    هذا وسيتم توقيع اتفاقية شراكة بين القدم الذهبي وأحد أندية الدرجة الأولى من الدوري الإنجليزي، وشراكة مع نادي الوداد الرياضي، بالإضافة إلى الشراكة المبرمة مع نادي لوهافر الفرنسي.
    إن الغاية من برنامج القدم الذهبي هي البحث عن المواهب الشابة في كرة القدم، والأخذ بيدها وتقديم الدعم لها من أجل صقل موهبتها والاستفادة منها في تدعيم صفوف المنتخب والأندية المغربية، وليس فقط تلميع صورة المغرب في الداخل والخارج، وتحقيق أرباح خيالية من الإعلانات والهاتف، لذلك يجب توفير جوائز مشجعة للاعبين، والعمل على برمجة المسابقة في توقيت مناسب لا يتزامن مع توقيت الامتحانات، ولو أن موضة العصر أصبحت هي برمجة جميع الأنشطة التي تشد الشباب في أوقات الامتحان، كحفلات موازين والعديد من المهرجانات المماثلة.

    #254234
    OUJDI_PUR
    Membre

    @ميمون wrote:

    مسابقة القدم الذهبي: اكتشاف المواهب الكروية أم بيع الأحلام للشباب؟

    جريدة المستقل/أنس العقلي

    يبلغ برنامج القدم الذهبي سنته الخامسة هذا الموسم، وهو يصنف في خانة برامج تلفزيون الواقع بالمغرب، حيث يعمل على انتقاء الشباب الموهوب في مجال كرة القدم من خلال قافلته التي يجوب بها كل أنحاء المملكة، بغاية خدمة كرة القدم المغربية والأخذ بيد الطاقات الواعدة، رغم كل ما يقال عنه من المتاجرة بأحلام الشباب وبيع الوهم لهم..
    نال برنامج القدم الذهبي الكثير من الثناء سواء من المتتبعين العاشقين لكرة القدم أو من المختصين الذين يهتمون بالتنقيب عن المواهب الصاعدة وتأطيرها ورعايتها. ويرى المتفائلون أن تجربة القدم الذهبي في حد ذاتها تحمل في طياتها فوائد جمة للمواهب الشابة، حيث يستفيدون من إجراء تداريب في كرة القدم تحت إشراف مدربين مغاربة أكفاء مثل صلاح الدين بصير وعزيز بودربالة وعبد الرحيم طالب، الذين يمدونهم بنصائح ثمينة وغالية ستفيدهم بلا شك في كامل مشوارهم الرياضي. إلا أن هناك من ينتقد تسمية القدم الذهبي ويعتبرها لاحنة لغويا، ويرون الصواب هو القدم الذهبية على اعتبار أن كلمة قدم مؤنثة وليست مذكرة.
    هل يتاجر القدم الذهبي بأحلام الشباب؟

    وإن كان البعض ينظر إلى برنامج القدم الذهبي باعتباره مبادرة إيجابية، فهناك بعض آخر يرى أن البرنامج كانت له تأثيرات سلبية على الذين شاركوا فيه، حيث يرى بعض الملاحظين أنه تسبب للعديد من الشباب في‮ ‬الفشل الدراسي‮ ‬بسبب المصادفة العجيبة التي تجمعه بموعد امتحانات آخر العام، لدرجة أن البعض طالب البرلمان بالنظر في الملايير التي صرفت من أموال الشعب على برنامج قاد الشباب إلى طريق الفشل وجعل الآلاف من الآباء والأمهات‮ ‬يندبون حظ أبنائهم الذين انقطعوا عن الدراسة بسبب الجري وراء السراب من خلال مشاركتهم في قافلة القدم الذهبي. ويتجلى ذلك بشكل واضح عندما نعرف أن عدد المشاركين في التصفيات الأولية من مسابقة القدم الذهبي الذي يتجاوز 12 ألف مشارك يتقلص في النهاية إلى 32 لاعبا فقط.
    وهذا ما جعل بعض الأصوات ترتفع مطالبة بتدخل حازم من البرلمان وتشكيل لجنة خاصة لتقصي‮ ‬الحقائق وتدقيق الحسابات في مسألة استغلال الشباب لأغراض تجارية، منها الإعلانات ورسائل الإس إم إس.
    وسبق لحمادة عبد المتعال الفائز بالدورة الأولى من مسابقة القدم الذهبي أن قال في تصريح له مع إحدى الصحف الوطنية، أن القدم الذهبي يضيع وقت الشباب ويملأ عقولهم بالأوهام الفارغة. وقال أنه شعر بإحباط شديد بسبب الوعود التي لم تتحقق، وعلى رأسها سفر الفريق الفائز إلى مدينة لوهافر الفرنسية من أجل إجراء اختبارات تجريبية ضمن الفريق الفرنسي الذي سينتقي بعض اللاعبين من أجل ضمهم إلى صفوف الشبان، هذا بالإضافة إلى جائزة الفائز بالقدم الذهبي والتي تتمثل في استفادته من قضاء أسبوع ضمن فريق ليون.
    وكل الذي حدث حسب تصريح حمادة هو زيارة عادية لنادي لوهافر وإجراء تدريبين بملعبه دون أي اهتمام من طرف مسؤوليه الذين لم يكن يبدو عليهم أي اهتمام بأمر لاعبي القدم الذهبي. وعندما وصل وقت سفره إلى ليون أخبره المشرفون عن القدم الذهبي أن عليه العودة إلى المغرب لأن ذلك السفر تم إلغاؤه. وأضاف عبد المتعال أنه بمجرد الوصول إلى مطار محمد الخامس اختفى جميع المرافقين الذين كان اللاعبون يثقون فيهم في البداية ثقة عمياء حسب تعبيره. ومنهم من لم يجد حتى مصاريف العودة إلى مدينته، ليجد نفسه في ورطة حقيقية بمدينة الدار البيضاء.
    وقال عبد المتعال إنه خسر دراسته بسبب القدم الذهبي الذي من غرائب الصدف أنه يقام في وقت الامتحانات، حيث كرر قسم الباكالوريا في تلك السنة. وختم حمادة قوله بأن برنامج القدم الذهبي يبيع للشباب أوهاما فارغة ويعرض مسيرتهم الدراسية للفشل لينتهي بهم الأمر بين الخيبة والإحباط.
    الحصيلة المحققة حتى الآن
    ويتوزع خريجو النسخ الأربع الماضية من مسابقة القدم الذهبي على مجموعة من الأندية الكروية، ففي لوهافر يلعب إدريس فتوحي أساسيا بالفريق الممارس ضمن قسم الهواة، وفي شبان الوداد يلعب المدافع الأوسط يوسف الترابي الذي حاز على ثقة مدرب المنتخب الوطني للشبان، بينما يمارس إبراهيم الجوباري وأنس عليطو بشبان الرجاء، ويلعب حاليا زكرياء بلغيتي بالكوكب المراكشي ومعاد الطويل بالنادي المكناسي وحسام غاوي بالنادي القنيطري ويوسف قرماني بمولودية مراكش ومحمد قاسمي بشبان النادي المكناسي ويونس لعروجة بوفاء وداد ومحمد أوبنعمر وخالد فولكان بشباب الريف الحسيمي. وتبقى هذه الحصيلة غير كافية بالنظر إلى تطلعات المتتبع المغربي وانتظاراته من مسابقة القدم الذهبي التي من المفترض أن تفرخ طاقات كبيرة تدعم صفوف المنتخب والأندية المغربية الكبيرة.
    النسخة الخامسة تختلف عن سابقاتها
    وتتميز النسخة الخامسة لمسابقة القدم الذهبي القدم الذهبي 2008 بتوسيع رقعتها الجغرافية، حيث تجوب القافلة القدم الذهبي دول المغرب العربي، من أجل مد جسور التعاون الكروي بين الدول المغاربية الخمس، من خلال اللتنقيب عن المواهب الكروية الصاعدة، حيث يراهن المشرفون على البرنامج على كرة القدم كوسيلة لتذويب الخلافات الديبلوماسية.
    وأجرى المشرفون على البرنامج اتصالاتهم مع العديد من الخبراء والتقنيبن، على رأسهم الجزائري رابح ماجر والتونسي طارق دياب وغيرهما من الكفاءات المعول عليها في إعطاء دفعة قوية للعمل التأطيري لشباب القدم الذهبي.
    ومن مستجدات قافلة القدم الذهبي ضم اللاعب مصطفى حجي للطاقم التقني خلفا لصلاح الدين بصير الذي لم يتمكن من الاستمرار في عملية التنقيب بسبب ظروفه الصحية. وكذلك تعزيز الطاقم بكل من المدرب البرازيلي جورفان والفرنسي كريستيان كارمبو وجيست فونطين أول هداف في تاريخ كأس العالم.
    هذا وسيتم توقيع اتفاقية شراكة بين القدم الذهبي وأحد أندية الدرجة الأولى من الدوري الإنجليزي، وشراكة مع نادي الوداد الرياضي، بالإضافة إلى الشراكة المبرمة مع نادي لوهافر الفرنسي.
    إن الغاية من برنامج القدم الذهبي هي البحث عن المواهب الشابة في كرة القدم، والأخذ بيدها وتقديم الدعم لها من أجل صقل موهبتها والاستفادة منها في تدعيم صفوف المنتخب والأندية المغربية، وليس فقط تلميع صورة المغرب في الداخل والخارج، وتحقيق أرباح خيالية من الإعلانات والهاتف، لذلك يجب توفير جوائز مشجعة للاعبين، والعمل على برمجة المسابقة في توقيت مناسب لا يتزامن مع توقيت الامتحانات، ولو أن موضة العصر أصبحت هي برمجة جميع الأنشطة التي تشد الشباب في أوقات الامتحان، كحفلات موازين والعديد من المهرجانات المماثلة.

    l’oriental est discriminé

    #254235
    imadinho
    Membre

    كيما قال سي oujdi pur
    الجهة الشرقية مستبعدة

    لهذا ما عندنا ما نديرو بهاد البرنامج ديال الكارطون

    #254236
    midhat2
    Membre

    @ميمون wrote:

    مسابقة القدم الذهبي: اكتشاف المواهب الكروية أم بيع الأحلام للشباب؟

    جريدة المستقل/أنس العقلي

    يبلغ برنامج القدم الذهبي سنته الخامسة هذا الموسم، وهو يصنف في خانة برامج تلفزيون الواقع بالمغرب، حيث يعمل على انتقاء الشباب الموهوب في مجال كرة القدم من خلال قافلته التي يجوب بها كل أنحاء المملكة، بغاية خدمة كرة القدم المغربية والأخذ بيد الطاقات الواعدة، رغم كل ما يقال عنه من المتاجرة بأحلام الشباب وبيع الوهم لهم..
    نال برنامج القدم الذهبي الكثير من الثناء سواء من المتتبعين العاشقين لكرة القدم أو من المختصين الذين يهتمون بالتنقيب عن المواهب الصاعدة وتأطيرها ورعايتها. ويرى المتفائلون أن تجربة القدم الذهبي في حد ذاتها تحمل في طياتها فوائد جمة للمواهب الشابة، حيث يستفيدون من إجراء تداريب في كرة القدم تحت إشراف مدربين مغاربة أكفاء مثل صلاح الدين بصير وعزيز بودربالة وعبد الرحيم طالب، الذين يمدونهم بنصائح ثمينة وغالية ستفيدهم بلا شك في كامل مشوارهم الرياضي. إلا أن هناك من ينتقد تسمية القدم الذهبي ويعتبرها لاحنة لغويا، ويرون الصواب هو القدم الذهبية على اعتبار أن كلمة قدم مؤنثة وليست مذكرة.
    هل يتاجر القدم الذهبي بأحلام الشباب؟

    وإن كان البعض ينظر إلى برنامج القدم الذهبي باعتباره مبادرة إيجابية، فهناك بعض آخر يرى أن البرنامج كانت له تأثيرات سلبية على الذين شاركوا فيه، حيث يرى بعض الملاحظين أنه تسبب للعديد من الشباب في‮ ‬الفشل الدراسي‮ ‬بسبب المصادفة العجيبة التي تجمعه بموعد امتحانات آخر العام، لدرجة أن البعض طالب البرلمان بالنظر في الملايير التي صرفت من أموال الشعب على برنامج قاد الشباب إلى طريق الفشل وجعل الآلاف من الآباء والأمهات‮ ‬يندبون حظ أبنائهم الذين انقطعوا عن الدراسة بسبب الجري وراء السراب من خلال مشاركتهم في قافلة القدم الذهبي. ويتجلى ذلك بشكل واضح عندما نعرف أن عدد المشاركين في التصفيات الأولية من مسابقة القدم الذهبي الذي يتجاوز 12 ألف مشارك يتقلص في النهاية إلى 32 لاعبا فقط.
    وهذا ما جعل بعض الأصوات ترتفع مطالبة بتدخل حازم من البرلمان وتشكيل لجنة خاصة لتقصي‮ ‬الحقائق وتدقيق الحسابات في مسألة استغلال الشباب لأغراض تجارية، منها الإعلانات ورسائل الإس إم إس.
    وسبق لحمادة عبد المتعال الفائز بالدورة الأولى من مسابقة القدم الذهبي أن قال في تصريح له مع إحدى الصحف الوطنية، أن القدم الذهبي يضيع وقت الشباب ويملأ عقولهم بالأوهام الفارغة. وقال أنه شعر بإحباط شديد بسبب الوعود التي لم تتحقق، وعلى رأسها سفر الفريق الفائز إلى مدينة لوهافر الفرنسية من أجل إجراء اختبارات تجريبية ضمن الفريق الفرنسي الذي سينتقي بعض اللاعبين من أجل ضمهم إلى صفوف الشبان، هذا بالإضافة إلى جائزة الفائز بالقدم الذهبي والتي تتمثل في استفادته من قضاء أسبوع ضمن فريق ليون.
    وكل الذي حدث حسب تصريح حمادة هو زيارة عادية لنادي لوهافر وإجراء تدريبين بملعبه دون أي اهتمام من طرف مسؤوليه الذين لم يكن يبدو عليهم أي اهتمام بأمر لاعبي القدم الذهبي. وعندما وصل وقت سفره إلى ليون أخبره المشرفون عن القدم الذهبي أن عليه العودة إلى المغرب لأن ذلك السفر تم إلغاؤه. وأضاف عبد المتعال أنه بمجرد الوصول إلى مطار محمد الخامس اختفى جميع المرافقين الذين كان اللاعبون يثقون فيهم في البداية ثقة عمياء حسب تعبيره. ومنهم من لم يجد حتى مصاريف العودة إلى مدينته، ليجد نفسه في ورطة حقيقية بمدينة الدار البيضاء.
    وقال عبد المتعال إنه خسر دراسته بسبب القدم الذهبي الذي من غرائب الصدف أنه يقام في وقت الامتحانات، حيث كرر قسم الباكالوريا في تلك السنة. وختم حمادة قوله بأن برنامج القدم الذهبي يبيع للشباب أوهاما فارغة ويعرض مسيرتهم الدراسية للفشل لينتهي بهم الأمر بين الخيبة والإحباط.
    الحصيلة المحققة حتى الآن
    ويتوزع خريجو النسخ الأربع الماضية من مسابقة القدم الذهبي على مجموعة من الأندية الكروية، ففي لوهافر يلعب إدريس فتوحي أساسيا بالفريق الممارس ضمن قسم الهواة، وفي شبان الوداد يلعب المدافع الأوسط يوسف الترابي الذي حاز على ثقة مدرب المنتخب الوطني للشبان، بينما يمارس إبراهيم الجوباري وأنس عليطو بشبان الرجاء، ويلعب حاليا زكرياء بلغيتي بالكوكب المراكشي ومعاد الطويل بالنادي المكناسي وحسام غاوي بالنادي القنيطري ويوسف قرماني بمولودية مراكش ومحمد قاسمي بشبان النادي المكناسي ويونس لعروجة بوفاء وداد ومحمد أوبنعمر وخالد فولكان بشباب الريف الحسيمي. وتبقى هذه الحصيلة غير كافية بالنظر إلى تطلعات المتتبع المغربي وانتظاراته من مسابقة القدم الذهبي التي من المفترض أن تفرخ طاقات كبيرة تدعم صفوف المنتخب والأندية المغربية الكبيرة.
    النسخة الخامسة تختلف عن سابقاتها
    وتتميز النسخة الخامسة لمسابقة القدم الذهبي القدم الذهبي 2008 بتوسيع رقعتها الجغرافية، حيث تجوب القافلة القدم الذهبي دول المغرب العربي، من أجل مد جسور التعاون الكروي بين الدول المغاربية الخمس، من خلال اللتنقيب عن المواهب الكروية الصاعدة، حيث يراهن المشرفون على البرنامج على كرة القدم كوسيلة لتذويب الخلافات الديبلوماسية.
    وأجرى المشرفون على البرنامج اتصالاتهم مع العديد من الخبراء والتقنيبن، على رأسهم الجزائري رابح ماجر والتونسي طارق دياب وغيرهما من الكفاءات المعول عليها في إعطاء دفعة قوية للعمل التأطيري لشباب القدم الذهبي.
    ومن مستجدات قافلة القدم الذهبي ضم اللاعب مصطفى حجي للطاقم التقني خلفا لصلاح الدين بصير الذي لم يتمكن من الاستمرار في عملية التنقيب بسبب ظروفه الصحية. وكذلك تعزيز الطاقم بكل من المدرب البرازيلي جورفان والفرنسي كريستيان كارمبو وجيست فونطين أول هداف في تاريخ كأس العالم.
    هذا وسيتم توقيع اتفاقية شراكة بين القدم الذهبي وأحد أندية الدرجة الأولى من الدوري الإنجليزي، وشراكة مع نادي الوداد الرياضي، بالإضافة إلى الشراكة المبرمة مع نادي لوهافر الفرنسي.
    إن الغاية من برنامج القدم الذهبي هي البحث عن المواهب الشابة في كرة القدم، والأخذ بيدها وتقديم الدعم لها من أجل صقل موهبتها والاستفادة منها في تدعيم صفوف المنتخب والأندية المغربية، وليس فقط تلميع صورة المغرب في الداخل والخارج، وتحقيق أرباح خيالية من الإعلانات والهاتف، لذلك يجب توفير جوائز مشجعة للاعبين، والعمل على برمجة المسابقة في توقيت مناسب لا يتزامن مع توقيت الامتحانات، ولو أن موضة العصر أصبحت هي برمجة جميع الأنشطة التي تشد الشباب في أوقات الامتحان، كحفلات موازين والعديد من المهرجانات المماثلة.

    معك حق يا أخي ميمون هذه برامج لكسب الأموال على حساب الغلبة و هل تعلم أن المسوؤل الأول على برنامج القدم الدهبي هو نفسه المسؤول على برنامج لالة العروسة و أن البرنامجين ثم تسجيلهما في نفس الفيلا و هم بذلك يموهون الناس و يطلبون منهم إرسال الرسائل القصيرة مع العلم أن البرامج تكون قد إنتهت و أن الفائز معروف فلماذا إذا غش التاس بإعطاء أسئلة يعرفها كل الناس و في الأخير يعلنون عن الفائز يسيارة .
    هذا سطو على الناس الغلبة .
    منذ إطلاق برنامج القدم الذهبي لم يثم إختيار أي لاعب من وجدة هل لا يوجد لاعبين مرموقين في وجدة أم هي سياسة مقصودة ?????
    🙁 تحياتي الأخوية للجميع 😆

    #254237
    manara
    Membre

    vous voyez la disrcrimination partout
    si c’est le cas
    wariwalna 7annat yaddikom
    franchement ya lawjada
    kattartou b8ad la disrimination
    nsaw chwiyya
    wa biyyounoul8om belli 7na gaddin
    we 7adguin
    oujada wella machi wjada
    kollna mgharba
    manb9awch ga3din wa ngoulou discrimination

    innama 8adouk les émissions
    laysat siwa manba3 likasb les sous wa li audimat
    wash fi8a manfa3a men ghir tadyi3 lilwa9t
    ashoukkou fi dalik
    un phenomene de mode qui va disparaitre bientot

    #254238
    OUJDI_PUR
    Membre

    @manara wrote:

    vous voyez la disrcrimination partout
    si c’est le cas
    wariwalna 7annat yaddikom
    franchement ya lawjada
    kattartou b8ad la disrimination
    nsaw chwiyya
    wa biyyounoul8om belli 7na gaddin
    we 7adguin
    oujada wella machi wjada
    kollna mgharba
    manb9awch ga3din wa ngoulou discrimination

    innama 8adouk les émissions
    laysat siwa manba3 likasb les sous wa li audimat
    wash fi8a manfa3a men ghir tadyi3 lilwa9t
    ashoukkou fi dalik
    un phenomene de mode qui va disparaitre bientot

    ya khti manara

    l’oriental a ete discriminé de cette competition depuis le debut
    cette comptetion a ete destiné depuis le debut pour la region de fes meknes ,rabat,casa marrakech etc seule la region de l’oriental (oujda nador hoceima )

    alors manara dis moi comment voulez vous que les jeunes ybbaynou hannate yaddihoum

    soyons realistes un peu

    #254239
    Anonyme
    Invité

    أنا شخصيا لا أرى أي سبب واضح لتغييب المنطقة الشرقية
    لا أفهم لماذا ❓
    بكل صراحة..

    #254240
    imadinho
    Membre

    @ميمون wrote:

    أنا شخصيا لا أرى أي سبب واضح لتغييب المنطقة الشرقية
    لا أفهم لماذا ❓
    بكل صراحة..

    العديد من الأسباب
    غي خليني ساكت الله يرحم بها الواليدين

    #254241
    Anonyme
    Invité

    @imadinho wrote:

    @ميمون wrote:

    أنا شخصيا لا أرى أي سبب واضح لتغييب المنطقة الشرقية
    لا أفهم لماذا ❓
    بكل صراحة..

    العديد من الأسباب
    غي خليني ساكت الله يرحم بها الواليدين

    أخي هذه مجرد أوهام
    لا توجد أسباب ولا إقصاء

9 sujets de 1 à 9 (sur un total de 9)
  • Vous devez être connecté pour répondre à ce sujet.
maillot de foot pas cher vente maillot de foot pas cher cheap nfl jerseys maillot de foot pas cher maillot de foot pas cher maillot de foot pas cher
SHARE

مسابقة القدم الذهبي؟؟؟